اسئلة واقتراحات

الحويلة يوجه سؤالين لوزيري النفط والأشغال

18 يناير 2021 | | وجه د. محمد الحويلة سؤالين برلمانيين إلى وزيري النفط والأشغال، جاءا كالتالي:
 
وجه الحويلة سؤالاً إلى وزير النفط وزير الكهرباء والماء د. محمد الفارس، نص على ما يلي:

في ظل المشاريع التي تقوم بها مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها النفطية التابعة لها فهي بحاجة إلى طاقات شبابية كويتية لإنجاز العمل، والعمالة الوطنية هُم من يحملون هَم الوطن وبناءه، ولا بد من احتوائهم لينالوا دورهم في التنمية وبناء نهضة الوطن.
 
ومن أهم قطاعات الدولة الوطنية القطاع النفطي الذي يضم شركات عملاقة ومشاريع ضخمة يجب معها وضع استراتيجية وطنية للاعتماد على العمالة الوطنية والشباب الكويتي وليس العمالة الوافدة للعمل في مختلف مجالات القطاع سواء الهندسية أو الفنية أو الإدارية أو وظائف الأمن والسلامة والإطفاء وغيرها من آلاف الفرص.
 
لكن ما يزال القطاع النفطي مليئا بالعمالة الوافدة وعدم الاستفادة من طاقات وجهود أبناء الكويت به في ظل وجود عدد كبير من كوادر وطنية لا يجدون وظيفة في أهم قطاعات الدولة الوطنية، كما نتج عنه ارتفاع معدلات البطالة.
 

كما أن وضع شروط تعجيزية للشباب الكويتي الراغب بالعمل لدى مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها يعد تعجيزا لهم، الأمر الذي يتطلب معه التسهيل على الشباب للحصول على الوظيفة المناسبة له، لذا يرجى إفادتي وتزويدي بالآتي:

1- كم عدد العمالة الكويتية لدى مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها؟

2- كم عدد المعينين من العمالة الكويتية لدى مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها خلال السنوات الثلاث الماضية كل سنة على حدة؟

3- كم عدد العمالة الكويتية التي تقاعدت خلال السنوات الثلاث الماضية؟ وهل تم إحلال عمالة وطنية مكانهم؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب، فيرجى تزويدي بصورة ضوئية من القرارات التي تثبت ذلك.

4- كم يبلغ عدد الشواغر الوظيفية المتاحة حاليا لدى مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها؟ وما أسباب عدم شغلها؟ وهل توجد شواغر مرحلة من سنوات سابقة؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب، فيرجى بيان أسباب عدم شغلها.
 

5- صورة ضوئية من إعلانات التوظيف التي صدرت من المؤسسة والشركات النفطية التابعة لها خلال السنوات الثلاث الماضية كل شركة على حدة.

6- ما خطة مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها لتمكين جميع المؤهلات التعليمية (الدبلومات، والبكالوريوس، وهندسة بأنواعها، والتكنولوجيا، والجيولوجيا، وغيرها من التخصصات دون استثناء) من العمل لديها؟

7- لماذا لا يفتح الإعلان للتوظيف لجميع المؤهلات العلمية التخصصات للمواطنين وزيادة عدد العمالة الوطنية لدى المؤسسة والشركات النفطية التابعة لها؟

8- لماذا لا تسهل الشروط للمتقدمين للتوظيف لدى المؤسسة وشركاتها التابعة لها لتتمكن شريحة أكبر للتقدم لشغل الوظيفة؟ ومن يحدد معيار الشروط والضوابط؟ وما السند الذي على أساسه توضع هذه الشروط؟

9- كم عدد الوافدين الذين عُينوا لدى المؤسسة والشركات النفطية التابعة لها خلال السنوات الثلاث الماضية كل سنة على حدة؟ مع ذكر مسمياتهم الوظيفية وأماكن عملهم، وهل أُعلن عن هذه الوظائف ولم يتقدم لها أحد من العمالة الكويتية؟ إذا كانت الإجابة النفي، فلماذا لم يُعلن عن هذه الوظائف وسبب تعيين الوافدين فيها؟

10- كم نسبة الإحلال وعدد من تم إحلالهم محل العمالة الوافدة خلال السنوات الثلاث الماضية كل سنة على حدة لدى المؤسسة والشركات التابعة لها لكل شركةعلى حدة؟

11- ما نسبة التكويت بعقود المقاولين في القطاع النفطي والشركات المتعاقدة مع المؤسسة وشركاتها خلال السنوات الثلاث الماضية؟ وكم نسبة التكويت لكل شركة خاصة لها عقود مع القطاع النفطي؟

12- ما خطة توظيف العمالة الكويتية بنظام عقود المقاولين المعمول به حاليا لدى مؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها؟ مع تزويدي بصورة ضوئية من اللائحة التنفيذية لقرار مجلس إدارة المؤسسة في شأن العمالة الوطنية في نظام عقود المقاولين، مع بيان مدى التزام المؤسسة والشركات التابعة لها بأحكام اللائحة.

ووجه الحويلة سؤالا برلمانيا إلى وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون البلدية د. رنا الفارس، نص على ما يلي:

نظرا للتوسع العمراني الذي تشهده المناطق الجنوبية وما صاحبه من إنشاء مدن حديثة منها مدينة صباح الأحمد السكنية وتعد من كبرى المدن من حيث المساحة وتعداد السكان ومن المتوقع لها من التوسع العمراني حولها في المستقبل أن تكون إحدى محافظات الدولة فلم يواكب هذا التوسع استحداث طرق لربط هذه المناطق بالعاصمة والمحافظات الأخرى.
 

لدينا طريق الوفرة (306) الذي يعد الشريان الأساسي لمدينة صباح الأحمد السكنية والمناطق الجنوبية فربط هذا الطريق بالدائري السابع عبر برقان والمقوع يسهم كثيرا في التخفيف من معاناة أهالي المدينة والمناطق الجنوبية ويربط الجنوب بالعاصمة ويوفر كثيرا من الوقت على الأهالي والموظفين والطلبة ويختصر مسافة تزيد على (40 كم) لأهالي المدينة والمناطق الجنوبية إلى الجامعة والكليات والمعاهد وللمطار والمستشفيات ومدينة الكويت وباقي المحافظات ومقار عملهم، لذا يرجى إفداتي وتزويدي بالآتي:

1- ما تم بشأن ربط طريق الوفرة (طريق 306) بالدائري السابع عبر برقان والمقوع والمعوقات التي تواجه هذا المشروع حتى تاريخ ورود هذا السؤال.

2- جميع المراسلات التي تمت بين وزارة الأشغال العامة والجهات الحكومية الأخرى بشأن ربط طريق الوفرة بالدائري السابع.(ع.إ)(أ.غ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى