جلسات

وزير الصحة: 60 في المئة نسبة الكويتيين من إجمالي المصابين بكورونا

16 فبراير 2021 | | قال وزیر الصحة الشیخ الدكتور باسل الحمود إن “الانتشار الحالي لفیروس كورونا موزع بواقع 60 في المئة مواطنین ونسبة 40 بالمئة مقیمین” مبینا أن “جزءا كبیرا من المقیمین المصابین یعملون لدى الكویتیین في منازلھم”.
 
جاء ذلك في تعقیب للوزير على مداخلات النواب في جلسة مجلس الأمة الخاصة اليوم لمناقشة الإجراءات والسیاسة الحكومیة في التعامل مع فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19) والسلالات المتحورة عنه.
 
وأضاف أن العدوى منتشرة بین المواطنین بشكل كبیر والتجمعات وعدم الالتزام بالاشتراطات الصحیة ھما السبب في نقل العدوى وھي منتشرة بشكل أكبر ما بین أعمار 18 سنة إلى 40 سنة.
 
وأوضح أن القرارات التي تم اتخاذھا أخيرا تأتي لتقلیل سرعة انتشار العدوى بھدف ضمان قدرة وزارة الصحة على الاستمرار في استیعاب جمیع المرضى.
 
وتساءل “كیف تستطیع المستشفیات استیعاب من لدیه جلطة في القلب ومن بحاجة إلى إجراءات طارئة من المرضى في حال امتلاء المستشفیات بمرضى كورونا”.
 
وأوضح أن المجتمع ینقسم إلى جزأین الأول یستطیع أخذ اللقاح والثاني لا یستطیع أخذ اللقاح وھم فئة الأطفال مبینا أن انتشار الوباء سیقل مع التطعیم.
 
وعزا إغلاق بعض الأنشطة التجاریة من أندية صحیة وصالونات إلى توصیات ودراسات صادرة عن منظمة الصحة العالمیة وجامعات مرموقة بأنھما من الأماكن التي تكثر فیھا انتشار العدوى نظرا لطبیعة أنشطتھا وتوافد الناس بكثرة إلیھا.
 
وعما أثیر بشأن الشھادات المزورة بین وزیر الصحة أن “ذلك غیر صحیح” موضحا أنه إذا وصل إلى البلاد مسافرون لدیھم نتیجة فحص سلبیة لـ(كوفید – 19) وظھرت علیھم الأعراض لاحقا فھو أمر طبیعي على اعتبار أنه مرتبط بفترة حضانة المرض.
 
وأكد في الوقت ذاته أن (الصحة) تقوم بفحص (بي سي آر) لجمیع القادمین إلى البلاد ثم تقوم بتكرار الفحص مرة أخرى بعد مرور خمسة أیام خلال فترة الحجر المنزلي.
 
وعن أسباب قرار تغییر الحجر من منزلي إلى مؤسسي للمسافرین القادمین إلى البلاد عزا وزیر الصحة ذلك القرار إلى منع انتشار السلالة الجدیدة داخل البلاد حتى لا تحدث مشكلة وبائیة أكبر، مضیفا أنھا “قد تلحق ضررا اقتصادیا أكبر من الحالي ونضطر للإغلاق والحجر الكلي واتخاذ إجراءات أشد لوقف ھذه الإصابات وتداعیاتھا”.
 
وعن فاعلیة الطعوم قال وزیر الصحة إن فاعلیة الطعوم تصل إلى نسبة 90 بالمئة باختلاف الطرق المعتمدة بمعنى أن نسبة 10 بالمئة من الممكن إصابتھم وفي حال ذلك ستكون إصابتھم من دون أعراض.
 

وحول أسباب ما أثیر بشأن تأخر دولة الكویت في تلقي تطعیم (كوفید – 19) قال “نحن لم نقبل بإعطاء لقاح غیر معتمد ما أدى إلى البدء بتطعیم اللقاح في شھر ینایر الماضي”. (كونا)(إع)(أ.غ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى