جلسات

الحكومة تستعرض إجرائتها في مواجهة فيروس كورونا أمام مجلس الأمة في جلسة خاصة

16 فبراير 2021 | | عقد مجلس الأمة جلسة خاصة علنية اليوم الثلاثاء بناء على الطلب المقدم من بعض الأعضاء لمناقشة الإجراءات والسياسة الحكومية في التعامل مع فيروس كورونا المستجد.
 
وقدم وزراء الصحة والمالية والتجارة والصناعة شرحا لإجراءات الحكومة في مواجهة الفيروس أمام مجلس الأمة، مؤكدين أن الأولية حماية المنظومة الصحية وان القرارات المتعلقة بالانشطة يتم تقييمها ومراجعتها كل فترة. 
 
من جهته قال وزير الصحة الشيخ باسل الحمود إن هناك زيادة في عدد الاصابات وعدد من دخلوا غرف العناية وكذلك زياده في عدد الوفيات، مؤكدا أن هذه التطورات تتطلب اجراءات وقائية استباقيه للحد من سرعه انتشار هذا الوباء.
 
وبين ان الإجراءات التي اتخذتها الكويت اجراءات شديدة لكنها مناسبة لحمايه انفسنا وحمايه الموجودين .
 
وذكر أن الدولة قامت بعمل اجراءات كثيره حيث تم وقف جميع سمات الدخول للبلاد منذ تاريخ ٢٠٢٠/١/٢٧ قبل دخول الجائحة ولازالت موقوفة كما تم استحداث برامج لمواكبة للحدث وتم عزل المناطق الموبوءه حيث بدأت بحجر جزئي ثم كلي وبعدها عادت الأمور لطبيعتها.
 
وأوضح الوزير ان الاصابات في العالم زادت عن ١٠٩ مليون كما أن هناك مليونين و٤٠٠ الف وفاة مؤكدة، مشيرا إلى أن الموجة الثانية بدات في اوربا منذ منتصف اكتوبر ولازالت مستمرة ، وفي منتصف يناير الماضي بدأت الاصابات ترتفع في دول الخليج .
 
وأضاف الوزير أن هناك تعاون وتفاؤل والتزام بجميع الاشتراطات الصحية مؤكدا ان الوباء لن ينتهي الا بوجود لقاح وعلاج للسيطرة عليه .
 
وأفاد ان فتح الصالونات والانشطة الرياضية كانت مقررة في المرحلة الخامسة التي لم تبدأ في الكويت بعد ولكن تم نقلها الى المرحلة الرابعة لاعتبارات عدة بعد وضع اشتراطات صحية واضحة فيها.
 
ولفت الوزير إلى أن هناك ارتفاع في نسبة اشغال الأسرة في المستشفيات وصلت الى اكثر من ٥٠٠ شخص في العناية المركزة ، محذرا من انه إذا لم يتخذ اجراءات ستزيد هذه الارقام “وقد نضطر لاتخاذ اجراءات اقسى من هذه الاجراءات ان لم يكن هناك التزام” .
 
وأكد الوزير أن حملة التطعيم قد تكون هي السبيل الوحيد للتخفيف من الوباء، مبينا أن بدء الاعداد لها جاء قبل منتصف العام الماضي باختيار اللقاحات ثم التعاقد معها مشيرا إلى ان هناك ١٣٠ دوله لا يوجد فيها لقاحات، بينما الكويت حصلت على اللقاح بعد الولايات المتحدة.
 
وقال ان ٤٥٤ الف شخص سجل في المنصة الخاصة منهم ٢١٥ الف مواطن و238 ألف من الوافدين وان اجمالي من تلقى اللقاح١٣٧ الفا منهم ١١٩ الف مواطن ، ٣٨ الفا منهم حصل على الجرعة الثانية.
 
وبين أنه تم اعداد ١٥ مركز للتطعيم وجميعها دخلت مرحلة العمل، كما بدأ التطعيم ايضا في المستشفي العسكري ومستشفي الkoc إضافة إلى أن هناك سيارات مخصصة للتطعيم في المنازل.
 
ومن جهتهم أكد مسؤولون في وزارة الصحة انه لا حل الا بالوصول إلى المناعة المجتمعية من خلال التطعيمات.
 

وأشاروا إلى أن الكثير من الدول اشادت بالاجراءات الكويتية حيث ان الوزارة كانت تتعامل بشفافية منذ اليوم الاول للجائحة .

وبينوا أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة ساهمت في تاخير المرض، كما أنه في حال تطبيق الحجر بشكل جيد فان فرص انتشار الوباء ستكون معدومة بالنسبة للقادمين من الخارج كما أن الوزارة تسعى لمنع دخول السلالة الجديدة من الفيروس للكويت حتي لا ندخل في مشاكل اخري.(يتبع) 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى